حكايات من المثنوي المعنوي لجلال الدين الرومي

حكاية النحوي المغرور مع ربان السفينة المتواضع

شعر : جلال الدين الرومي

تعريب : د. نور القضاة



آن يکی نحوی  به کشتی در نشست
                                        رو بـه کشتیبان نهاد آن خـود پـرست
گفت هيـچ از نحـو خوانـدی گفـت لا
                                        گفــت نيــم عمــر تـو شـد در فنــا
دل شکسته گشـت کشتیبـان ز تــاب
                                        ليــک آن دم کــرد خامـش از جواب
بــاد کشتـی را بــه گردابـی فکنـــد
                                       گفت کشتی بـان بــدان نحــوی بلند
هيـچ دانــی آشـــنا کـــردن بگـــو
                                        گفت نی  ای خوش جواب خوب رو
گفـت کـل عمـرت ای نحوی فناست
                                        زانـک کشتی غـرق این گردابهــاست
محـو می بايـد نـه نحـو اينجا بــدان
                                         گـر تـو محــوی بی خطـر در آب ران
آب دریــا مــرده را بــر ســـر نــهد
                                        ور بــود زنــده ز دریــا کـــی رهــد
چـون بمـردی تـــو ز اوصــاف بشـر
                                         بحـر اسـرارت نهــد بـــر فــرق سـر



جلس أحد النحاة في السفينة،


ونظر ذلك المغرور إلى صاحبها


وقال هل تعرف شيئا في النحو؟ فقال : لا.


قال: نصف عمرك ذهب هدراً


إنكسر خاطر صاحب السفينة


ولكنه سكت ولم يجب


ألقت الريح السفينة في دوامة


فصاح صاحبها للنحوي بصوت عال :


هل تستطيع السباحة ؟


قال: لا يا فصيح اللسان وحسن الوجه


فقال له: كلّ عمرك ذهب هدراً


لأن هذه السفينة ستغرق في البحر


ما يلزمك في هذه الدنيا هو (المحو) لا (النحو)


فإن محوت (النفس) فخض البحر بلا خوف


ماء البحر يرفع الجسد الميت ويجعله يطفو


والجسد الحيّ لا يفارق البحر ويغرق


إذا ما ماتت فيك الصفات البشرية ( تخلصت من صفاتك الدنيوية)


فإن بحر الأسرار سيرفعك عالياً.



من ديوان (المثنوي)
إرسال تعليق